Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue Index du Forum

Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue
Discussions, échanger des photos de la cite mahieddine

 FAQ{FAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

راحت عليك يا بابا معمر

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue Index du Forum ->
Divers
-> Actualite Nationale et internationale
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
Ammar
Co-Administrateur

Hors ligne

Inscrit le: 23 Fév 2010
Messages: 1 203
Localisation: Quelque part
Point(s): 821
Moyenne: 0,68

MessagePosté le: Ven 18 Mar - 10:43 (2011)    Sujet du message: راحت عليك يا بابا معمر Répondre en citant

راحت عليك يا بابا معمر.. ويا حزني عليك يا بلادي

توفيق رباحي
ـ مثل المنجمين (كذبوا ولو صدقوا)، انتهى القذافي (رغم ما يقال عن انتصارات قواته في الميدان).
هاكم لماذا: قررت فرنسا الاعتراف بالمجلس الانتقالي في ليبيا، مع كل ما يعني ذلك من تبعات سياسية ودبلوماسية وشخصية على من يحكم ليبيا وعائلته، لكن لم نسمع من القذافي كلمة. ولم نسمع من أبنائه حرفا. ولم تنطق الفضائية الليبية بآه واحدة. بعد عشرة أيام قال القذافي الأب إن 'صديقه' الرئيس ساركوزي مجنون، وقال 'سيفه' إن ليبيا هي التي مولت حملة ساركوزي الرئاسية (إذا صدق هذا الكلام يجب طرح السؤال: بأي حق تهدر أموال الشعب الليبي كي يصبح ساركوزي رئيسا؟).
هذا ليس القذافي الذي نعرف. عندما كانت 'الدنيا دنيا'، كان القذافي لا يسأل ولا يتأخر في الرد على الاهانات السياسية والدبلوماسية. في سبيل ابنه وكنته، أشعلها حربا لا تزال مستمرة مع سويسرا، امتدت نيرانها الى أوروبا، لكن يبدو أن ليبيا (ه) أقل أهمية من هنيبعل وإلين سكاف. فليبيا تأتي في الترتيب الثالث في الشعارات الخضراء بطرابلس وغيرها من المدن والمناطق.
هناك يصرخ الناس لمن شاء أن يسمعهم: الله ومعمر وليبيا وبس، ثم يصر بعضهم على إبراز ملامح معينة لكاميرات التصوير كأنهم يقولون: لولا الحياء لحوّرنا الشعار الى 'معمر ومعمر ومعمر وبس'.
إذا أردتم علامة أخرى على نهاية القذافي هاكم هذه: صباح الاثنين كنت، كعادتي، أبحلق، غير مركّز، في الشاشة الليبية الخضراء الفاقع لونها. بدا للوهلة الأولى أنه برنامج صباحي يومي لإعطاء الانطباع بأن 'الدنيا هانية' وأن ما يقال عن الثورة والانتفاضة هو من اختلاق خيال السيدين وضاح خنفر وعبد الرحمن الراشد.
ثم تناهى الى مسمعي كلام مذيعة تسأل طفلا دون السادسة في روضة، كما بدا: تحب بابا معمر؟ يبدو الطفل غير آبه بالسؤال، فتكرره عليه: بابا معمر.. بابا معمر.. آه؟ عندما لم يستجب الأول، التفتت بميكروفونها الى آخر كان مأخوذا ببراءته وقد وضعوا حول رأسه (ورؤوس الآخرين) قطعة قماش أخضر: وش هذا اللون الاخضر يا محلاهو؟ يصمت الطفل لأنه لا يفهم شيئا (وكيف له أن يفهم؟)، فتجيب بنفسها: علم ليبيا.. تحب ليبيا أنت؟ مرة أخرى لا يستجيب. ثم تأتي المرحلة الأخرى: تتفرج الجزيرة أنت؟ مرة ثالثة أو رابعة لا يكترث الولد لأن الأمر أكبر من براءته، فتختلط الأصوات بالمكان ويسود الانطباع لدى المشاهد بأن الولد أجاب بالنفي وشرح الاسباب بالترتيب، ثم تسأله: وش تتفرج؟ الليبية.. صح؟ فيحرك الولد رأسه، وليس أكيدا أنه رد بالإيجاب.
عندها قلت في قرارة نفسي: هزّك الماء يا بابا معمر. أهكذا تريد أن تحارب مرة واحدة: الجرذان و'القاعدة' وأمريكا واسرائيل والصليبيين وبريطانيا وفرنسا والعرب؟
برهة أخرى وبدأت الشعارات في القاعة: الله ومعمر وليبيا وبس.. الله ومعمر وليبيا وبس. لكن أصوات الكبار كانت غالبة في تلك الجلبة.
عندي الكثير من علامات نهاية بابا معمر لا تتسع لها هذه المساحة. إنما اصر على إضافة هذه:
في مواقع النت يقولون إن الرئيس 'الزين' الذي لا جمال فيه ومن حوله، خطب خطابه الثالث يوم خميس فخلع الجمعة. ويقولون إن مبارك، الذي لا شيء مبارك فيه ومن حوله، خطب خطابه الثالث يوم خميس فخلع الجمعة في التوقيت نفسه. أما القذافي فخطب وعاث فيها خطابة ولم يخلع.. وأخشى أن يخلع الشعب الليبي ويبقى هو وسيفه وساعده ومعصمه وعائشته والممرضة الأوكرانية 'الممتلئة المثيرة' (التي سنطالبها بالعودة الى ليبيا لأنها سيكون لديها شغل كثير).
أنا أقرأ في فنجان مختلف، لا خطاب ثالث ولا جمعة. ألتقي مع أصدقاء حول عشاء فنتجادل بلا نهاية فيسقط رئيس. التقينا فطاح 'الزين' تلك 'الطيحة' المشهورة، ثم التقينا فجبنا أجل مبارك وجمال ومعهما سليمان، رغم أنه صاحب أجمل خبر/بشرى في حياة مصر المعاصرة.
قبل أيام اتصل أحدهم وسأل: وينك يا رجل.. تأخرنا وبدأت الأمور تتعفن في ليبيا. قلت: دعنا نلتقي حفاظا على الشعب الليبي! فاتفقنا على أن نعيدها قريبا كي يتسجل الهدف الثالث وتصل الثورات الى نقطة اللارجوع.
أعود وأقول إن بابا معمر انتهى حتى لو انتصرت ميليشياته ميدانيا. قبل عشائي وأصدقائي وبعده، تابعوا الفضائية الليبية إذا كانت تصل بيوتكم. تحملوها قليلا وستقولون بسرعة 'قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان'.
مستحيل أن تنتصر على شعب لفضك وأنت تملك وتدير قناة تلفزيونية كالليبية. الجواب باين من عنوانه، كما يقولون. والطغاة 'بائنون' من تلفزيوناتهم.

الحد الأدنى من الحياء

ـ هنيئا لليمن، فقد ارتقى الى صف الجزائر.. أو إذا شئتم، هنيئا للجزائر فقد ارتقت الى صف اليمن.
أشفق على حال البلدين كلما شاهدت في تلفزيوناتهما شيئا عن التظاهرات المطالبة بالإصلاح السياسي.
بغض النظر عن هذه الدعوات وأصحابها، اكتشف الدكتاتوريون هنا وهناك موضة جديدة لمحاربة دعاة التظاهر تتمثل في ضرب الناس ببعضها وتحريض سكان الأحياء والمدن على المتظاهرين.
في الجزائر نستمع كل يوم سبت الى شبان مساكين يرفضون التظاهرات (بغض النظر عن الموقف العام من الداعين لها) لأنها.. تعرقل الحركة في أحيائهم! العالم يبني الدول والقارات والفضاءات، وديكتاتوريو الجزائر واليمن، من خلال تلفزيوناتهم، يبنون 'الحومات' و'الحواري'.
يحزنني القول إن هذا اسوأ ما يمكن أن تبلغه أية ثقافة اجتماعية وسياسية. منذ 20 سنة أو يزيد قليلا، في ذروة ديكتاتورية وجبروت الجنرال خالد نزار وزمرته، كان سكان أحياء العاصمة الجزائرية، يتقدمهم سكان 'أول مايو' و'ساحة الشهداء'، نساءهم ورجالهم، يتضامنون مع المتظاهرين بالزغاريد والشعارات المعلقة على الشرفات، ويوزعون عليهم الماء والخل لعلاج مفعول القنابل المسيلة للدموع، والأغطية لتقيهم شر البرد، وعندما تطاردهم الشرطة يخبؤونهم في شققهم.
آنذاك كان للحاكمين، ومعهم التلفزيون باعتباره أداة حكم، أساليب أخرى في محاربة الخصوم، لم تكن بينها نعرة 'الحومة' و'الزنقة'. كان ما يزال هناك حد أدنى من الحياء.
اليوم، يتباكى أبناء واشقاء موزعي الخل والبطانيات في 'أول مايو' من عرقلة السير في 'حومتهم'، ويتدافعون أمام كاميرا خبيثة ليطلبوا من 'كل واحد ان يبقى في حومته'، ثم لا يستحي أهل التلفزيون من بث مثل هذه البذاءات مرة واثنتين وثلاثا في اليوم الواحد.
يا حزني عليك يا بلادي
في مساء اليوم نفسه ـ السبت الماضي ـ كنت أشاهد التلفزيون اليمني ـ وهذا أيضا أنا من زبائنه الدائمين مثل الليبي ـ فإذا به يبث تسجيلات مماثلة لمواطنين يعبرون عن انزعاجهم من تظاهر 'اللقاء المشترك' في أحيائهم وشوارعهم، ويصفون أضرارهم وما لحق بهم من خسائر.
اليمن، هذه الدولة الفاشلة بكل المقاييس، تبدع في تبخيس خصوم رئيس لن يرى اليمنيون أسوأ منه أبد الدهر، ولا يتعب تلفزيونها من بث هذا التبخيس بل يجعل منه برنامجا رئيسيا في ساعة الذروة.
تصوروا لو طالب سكان ميدان التحرير بالقاهرة أو القصبة بتونس بطرد المتظاهرين ونصحوا كل واحد أن 'يبقى في حومته'! تصوروا سكان 'لاباستي' بباريس يطالبون محركي الثورة الفرنسية بالبقاء بعيدا. تصوروا سكان الساحة الحمراء في موسكو سنة 1991 يطالبون المتظاهرين بالعودة الى 'حوماتهم' وسكان 'تيان ان مين' يطالبون شباب 1989 بالعودة الى قراهم و'حوماتهم'.
مرحبا بثقافة 'شدّ زيتك يا مول الزيت'.. كان لهذه الثقافة معنى ومغزى في السابق عندما كان الشاب الجزائري الباحث عن تنفيس رغباته يتجه الى مدينة أخرى حيث لا يعرفه أحد، فيعاكس البنات ويدخل صالة سينما وربما يشرب خمرا، ثم يعود في المساء مطمئنا أن لا أحد من معارفه رآه أو كشف أمره.
كان ذلك من سوسيولوجيا جديرة بالاهتمام وحتى الاحترام.
اليوم يعيدون انتاج الثقافة نفسها لكن ببُعد آخر أخطر وأسوأ مستغلين سذاجة وسطحية شبان يعتقدون أن العالم ينتهي هناك خلف 'حومتهم'.

* كاتب صحافي من أسرة 'القدس العربي'
toufik@alquds.co.uk
 

_________________
يا أخي في الهند أو في المغرب ... أنا منك، أنت مني، أنت بي
لا تسل عن عنصري عن نسبي .... إنه الإسلام أمي وأبي


Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: Ven 18 Mar - 10:43 (2011)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Salem


Hors ligne

Inscrit le: 24 Sep 2009
Messages: 681
Batiment: C
Localisation:
Point(s): -25
Moyenne: -0,04

MessagePosté le: Ven 18 Mar - 12:53 (2011)    Sujet du message: راحت عليك يا بابا معمر Répondre en citant

merci pour le partage Sad rabi yahdihoume wala inahihoume inchaallah .

Revenir en haut
Ammar
Co-Administrateur

Hors ligne

Inscrit le: 23 Fév 2010
Messages: 1 203
Localisation: Quelque part
Point(s): 821
Moyenne: 0,68

MessagePosté le: Ven 18 Mar - 15:05 (2011)    Sujet du message: راحت عليك يا بابا معمر Répondre en citant

يا خويا عليلو ربي يهديهم ولا يَدِّيهم (اللهم آمين) ربي يهني الشعوب من هذا الطغات المتألهون فراعنة العصر الحديث 

_________________
يا أخي في الهند أو في المغرب ... أنا منك، أنت مني، أنت بي
لا تسل عن عنصري عن نسبي .... إنه الإسلام أمي وأبي


Revenir en haut
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 20:56 (2016)    Sujet du message: راحت عليك يا بابا معمر

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue Index du Forum ->
Divers
-> Actualite Nationale et internationale
Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Portail | Index | forum gratuit | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com