Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue Index du Forum

Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue
Discussions, échanger des photos de la cite mahieddine

 FAQ{FAQ   RechercherRechercher   MembresMembres   GroupesGroupes   S’enregistrerS’enregistrer 
 ProfilProfil   Se connecter pour vérifier ses messages privésSe connecter pour vérifier ses messages privés   ConnexionConnexion 

المزارع والحصان

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue Index du Forum ->
Divers
-> أمثال و حكم
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
titi
Modératrice

Hors ligne

Inscrit le: 03 Jan 2010
Messages: 3 141
Batiment: C
Localisation: Ile de France...
Point(s): 1 147
Moyenne: 0,37

MessagePosté le: Jeu 14 Juil - 07:12 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant





وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة

بدأ الحيوان بالصهيل .... واستمر هكذا عدة ساعات

كان المزارع خلالها يبحث الموقف ويفكر كيف يستعيد الحصان؟

ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزاً

وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر

هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل.

وهكذا نادى المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر

كي يحل مشكلتين في آن واحد، التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان

وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر

في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري

حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه الألم وطلب النجدة

وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة

وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لمارآه

فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره

فكلما سقطت عليه الأتربة يرميها بدوره على الأرض

ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى وهكذا استمر الحال

الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان

فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى

وبعد الفترة اللازمة لملء البئر

اقترب الحصان للاعلى و قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى خارج البئربسلام

كذلك الحياة تلقي بأوجاعها وأثقالها عليك

كلما حاولت أن تنسى همومك فهي لن تنساك

وسوف تواصل إلقاء نفسها

وكل مشكلة تواجهك في الحياة هي حفنة تراب

يجب أن تنفضهاعن ظهرك حتى تتغلب عليها

وترتفع بذلك خطوة للأعلى

انفض جانبا وخذ خطوة فوقه

لتجد نفسك يوما على القمة

لا تتوقف ولا تستسلم أبدا

مهما شعرت أن الآخرين يريدون دفنك حيا

اجعل قلبك خالياً من الهموم

اجعل عقلك خالياً من القلق

عش حياتك ببساطة

! ;أكثر من العطاء وتوقع المصاعب

توقع أن تأخذ القليل

توكل على الله واطمئن لعدا لته

منقول


_________________
Pas peur la dame


Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: Jeu 14 Juil - 07:12 (2011)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
titi
Modératrice

Hors ligne

Inscrit le: 03 Jan 2010
Messages: 3 141
Batiment: C
Localisation: Ile de France...
Point(s): 1 147
Moyenne: 0,37

MessagePosté le: Sam 16 Juil - 14:11 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant

A TOUS LES 'MOINS JEUNES PARMI NOUS.........'

Une vieille dame décide d'aller faire un safari photo en Afrique. Elle emmène son fidèle vieux caniche pour lui tenir compagnie.

Un jour, le caniche part à la chasse aux papillons, et s'aperçoit qu'il s'est perdu.

Errant au hasard en tentant de retrouver son chemin, il voit un léopard courir vers lui avec l'intention visible de faire un bon repas.

Le vieux caniche pense : "Oh, oh! Je suis vraiment dans la merde, là !"

Remarquant les quelques os d'une carcasse qui traîne sur le sol à proximité, il se met aussitôt à mâcher les os, tournant le dos au léopard qui approche.

Quand celui-ci est sur le point de lui sauter dessus, le vieux caniche s'exclame haut et fort : "Ouais, ce léopard était vraiment excellent ! Je me demande s'il y en a d'autres par ici ?"

En entendant cela, le jeune léopard interrompt son attaque en plein élan, il regarde le caniche avec effroi, et s'enfuit en rampant sous les fourrés.

"Ouf !", soupire le léopard, "c'était tout juste. Ce vieux caniche a failli m'avoir !"

Cependant, un vieux singe, qui avait observé toute la scène d’une branche d'arbre à proximité, se dit qu'il pourrait mettre à profit ce qu'il sait en négociant avec le léopard et obtenir ainsi sa protection.

Il part donc le rattraper, mais le vieux caniche, le voyant courir à toute vitesse après le léopard, réalise que quelque chose doit se tramer. Le singe rattrape le léopard, lui dévoile le pot aux roses, et lui propose un marché.

Le jeune léopard est furieux d'avoir été trompé : "Viens ici le singe, monte sur mon dos, et tu vas voir ce qui va arriver à ce petit malin !"

Le vieux caniche voit le léopard accourir avec le singe sur son dos et s'inquiète : "Que vais-je faire maintenant ?"

Mais au lieu de s'enfuir, le chien s'assied dos à ses agresseurs, faisant semblant une fois de plus de ne pas les avoir vus, et juste au moment où ils arrivent à portée de voix, il s'exclame : "Où est donc ce foutu singe ? ça fait une heure que je l'ai envoyé me chercher un autre léopard !"

Morale de cette histoire

On ne plaisante pas avec les vieux de la vieille. L'âge et la ruse arriveront toujours à triompher de la jeunesse et de la force ! L'astuce et l'esprit viennent seulement avec l'âge et l'expérience.


Bonne lecture...

_________________
Pas peur la dame


Revenir en haut
Redha


Hors ligne

Inscrit le: 02 Sep 2011
Messages: 209
Point(s): 269
Moyenne: 1,29

MessagePosté le: Jeu 1 Déc - 20:28 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant

applaudir applaudir applaudir applaudir applaudir    BARAKA  ELLAH FIK   TITI  ....  Okay Okay
_________________
يا الشافي بحكمتك حال كل مضرور
أشفي علايل ذاتي من ذا الوجاع تبرا


Revenir en haut
titi
Modératrice

Hors ligne

Inscrit le: 03 Jan 2010
Messages: 3 141
Batiment: C
Localisation: Ile de France...
Point(s): 1 147
Moyenne: 0,37

MessagePosté le: Sam 10 Déc - 16:23 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant

Mr. Green Rolling Eyes  Barka ma t'chayat ya sonabrosse hhhhh!!!!!!!!!!!!


Embarassed Embarassed Embarassed Embarassed
_________________
Pas peur la dame


Revenir en haut
Redha


Hors ligne

Inscrit le: 02 Sep 2011
Messages: 209
Point(s): 269
Moyenne: 1,29

MessagePosté le: Dim 11 Déc - 12:04 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant

  SAR  HAKDHA  TITI ......  MA3LICH   mdr mdr   
_________________
يا الشافي بحكمتك حال كل مضرور
أشفي علايل ذاتي من ذا الوجاع تبرا


Revenir en haut
Redha


Hors ligne

Inscrit le: 02 Sep 2011
Messages: 209
Point(s): 269
Moyenne: 1,29

MessagePosté le: Dim 11 Déc - 23:41 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant


 
                                                                                                                                                             

     العقد والبلبل
                                                                                                                                                      
 
يحكى أن أحد الملوك قد خرج ذات يوم مع وزيره متنكرين، يطوفان أرجاء المدينة، ليروا أحوال الرعية، فقادتهم الخطا إلى منزل في ظاهر المدينة، فقصدا إليه، ولما قرعا الباب، خرج لهما رجل عجوز دعاهما إلى ضيافته، فأكرمهما وقبل أن يغادره،
قال له الملك : لقد وجدنا عندك الحكمة والوقار، فنرجوا أن تزوّدنا بنصيحة
... فقال الرجل العجوز : لا تأمن للملوك ولو توّجوك
فأعطاه الملك وأجزل العطاء ثم طلب نصيحة أخرى
فقال العجوز: لا تأمن للنساء ولو عبدوك

فأعطاه الملك ثانية ثم طلب منه نصيحة ثالثة
فقال العجوز: أهلك هم أهلك، ولو صرت على المهلك
فأعطاه الملك ثم خرج والوزير
وفي طريق العودة إلى القصر أبدى الملك استياءه من كلام العجوز وأنكر كل تلك الحكم، وأخذ يسخر منها

وأراد الوزير أن يؤكد للملك صحة ما قاله العجوز،
فنزل إلى حديقة القصر، وسرق بلبلاً كان الملك يحبه كثيراً، ثم أسرع إلى زوجته يطلب منها أن تخبئ البلبل عندها، ولا تخبر به أحداً
وبعد عدة أيام طلب الوزير من زوجته أن تعطيه العقد الذي في عنقها كي يضيف إليه بضع حبات كبيرة من اللؤلؤ، فسرت بذلك، وأعطته العقد

ومرت الأيام، ولم يعد الوزير إلى زوجه العقد، فسألته عنه، فتشاغل عنها، ولم يجبها، فثار غضبها، واتهمته بأنه قدم العقد إلى امرأة أخرى، فلم يجب بشيء، مما زاد في نقمته
وأسرعت زوجة الوزير إلى الملك، لتعطيه البلبل، وتخبره بأن زوجها هو الذي كان قد سرقه، فغضب الملك غضباً شديداً، وأصدر أمراً بإعدام الوزير

ونصبت في وسط المدينة منصة الإعدام، وسيق الوزير مكبلاً بالأغلال، إلى حيث سيشهد الملك إعدام وزيره، وفي الطريق مرّ الوزير بمنزل أبيه وإخوته ، فدهشوا لما رأوا، وأعلن والده عن استعداده لافتداء ابنه بكل ما يملك من أموال، بل أكد أمام الملك أنه مستعد ليفديه بنفسه

وأصرّ الملك على تنفيذ الحكم بالوزير، وقبل أن يرفع الجلاد سيفه، طلب أن يؤذن له بكلمة يقولها للملك، فأذن له، فأخرج العقد من جيبه، وقال للملك، ألا تتذكر قول الحكيم:
لا تأمن للملوك ولو توّجوك
ولا للنساء ولو عبدوك
وأهلك هم أهلك ولو صرت على المهلك
وعندئذ أدرك الملك أن الوزير قد فعل ما فعل ليؤكد له صدق تلك الحكم، فعفا عنه، وأعاده إلى
مملكته وزيراً مقربـــاً
      

_________________
يا الشافي بحكمتك حال كل مضرور
أشفي علايل ذاتي من ذا الوجاع تبرا


Revenir en haut
Redha


Hors ligne

Inscrit le: 02 Sep 2011
Messages: 209
Point(s): 269
Moyenne: 1,29

MessagePosté le: Dim 11 Déc - 23:46 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant

   NZIDLEK  HADHI  TITI   Okay Okay



Un soir, un vieil homme parlait à son fils du combat qui se livre à l'intérieur de chacun de nous. Il l'expliquait comme suit:

Il y a deux loups en chacun de nous.
... ...
Le loup du Mal : C'est la colère, l'envie, la jalousie, la tristesse, le regret, l'avidité, l'arrogance, l'apitoiement, la culpabilité, le ressentiment, l'infériorité, le mensonge, l'orgueil, la supériorité et l'ego.

Le loup du Bien : C'est la joie, la paix, l'amour, l'espérance, la sérénité, l'humilité, la bonté, la bienveillance, l'empathie, la générosité, la vérité et la compassion.

Après y avoir réfléchi pendant un instant, le fils demande:
"Père, quel loup gagne?"

Le père lui répond simplement: "Celui que tu nourris."

_________________
يا الشافي بحكمتك حال كل مضرور
أشفي علايل ذاتي من ذا الوجاع تبرا


Revenir en haut
titi
Modératrice

Hors ligne

Inscrit le: 03 Jan 2010
Messages: 3 141
Batiment: C
Localisation: Ile de France...
Point(s): 1 147
Moyenne: 0,37

MessagePosté le: Jeu 15 Déc - 15:40 (2011)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant

Okay Okay  
_________________
Pas peur la dame


Revenir en haut
kh_mohamed


Hors ligne

Inscrit le: 30 Mar 2013
Messages: 33
Batiment: K
Localisation: ireland
Point(s): 34
Moyenne: 1,03

MessagePosté le: Mer 3 Avr - 12:31 (2013)    Sujet du message: المزارع والحصان Répondre en citant

يروى أن صيادا لديه زوجة وعيال، لم يرزقه الله بالصيد عدة أيام، حتى بدأ الزاد ينفد من البيت وكان صابرا محتسبا، وبدأ الجوع يسري في الأبناء، والصياد كل يوم يخرج للبحر إلا أنه لا يرجع بشيء. وظل على هذا الحال عدة أيام . 

 
وذات يوم، يأس من كثرة المحاولات، فقرر أن يرمي الشبكة لآخر مرة، وإن لم يظهر بها شيء سيعود للمنزل ويكرر المحاولة في اليوم التالي، فدعى الله ورمى الشبكة، وعندما بدأ بسحبها، أحس بثقلها، فاستبشر وفرح، وعندما أخرجها وجد بها سمكة كبيرة جدا لم ير مثلها في حياته. 

 
فأمسكها بيده، وظل يسبح في الخيال .. ماذا سيفعل بهذه السمكة الكبيرة ؟ 

 
فأخذ يحدث نفسه : سأطعم أبنائي من هذه السمكة..سأحتفظ بجزء منها للوجبات الأخرى.. سأتصدق بجزء منها على الجيران.. سأبيع الجزء الباقي منها . 

 
وقطع عليه أحلامه صوت جنود الملك … يطلبون منه إعطائهم السمكة لأن الملك أعجب بها. فلقد قدر الله أن يمر الملك مع موكبه في هذه اللحظة بجانب الصياد ويرى السمكة ويعجب بها فأمر جنوده بإحضارها 

 
رفض الصياد إعطائهم السمكة، فهي رزقه وطعام أبنائه، وطلب منهم دفع ثمنها أولا، إلا أنهم أخذوها منه بالقوة. وفي القصر … طلب الحاكم من الطباخ أن يجهز السمكة الكبيرة ليتناولها على العشاء 

 
وبعد أيام اصاب الملك داء (الغرغرينة، وكان يطلق عليه اسم غير هذا الاسم في ذلك الزمان) فاستدعى الأطباء فكشفوا عليه وأخبروه بأن عليهم قطع إصبع رجله حتى لا ينتقل المرض لساقه، فرفض الملك بشدة وأمر بالبحث عن دواء له. وبعد مدة، أمر بإحضار الأطباء من خارج مدينه، وعندما كشف الأطباء عليه، أخبروه بوجود بتر قدمه لأن المرض انتقل إليها، ولكنه أيضا عارض بشدة 

 
بعد وقت ليس بالطويل، كشف الأطباء عليه مرة ثالثة، فرأوا أن المرض قد وصل لركبته ، فألحوا على الملك ليوافق على قطع ساقه لكي لا ينتشر المرض أكثر... فوافق الملك 

 
وفعلا قطعت ساقه 

 
في هذه الإثناء، حدثت اضطرابات في البلاد، وبدأ الناس يتذمرون. فاستغرب الملك من هذه الأحداث.. أولها المرض وثانيها الاضطرابات.. فاستدعى أحد حكماء المدينة، وسأله عن رأيه فيما حدث 

 
فأجابه الحكيم: لابد أنك قد ظلمت أحدا؟ 

 
فأجاب الملك باستغراب: لكني لا أذكر أنني ظلمت أحدا من رعيتي 

 
فقال الحكيم: تذكر جيدا، فلابد أن هذا نتيجة ظلمك لأحد.. 

 
فتذكر الملك السمكة الكبيرة والصياد.. وأمر الجنود بالبحث عن هذا الصياد وإحضاره على الفور.. فتوجه الجنود للشاطئ، فوجدوا الصياد هناك، فأحضروه للملك . فخاطب الملك الصياد قائلا: أصدقني القول، ماذا فعلت عندما أخذت منك السمكة الكبيرة؟ 

 
فتكلم الصياد بخوف: لم أفعل شيئا 

 
فقال الملك: تكلم ولك الأمان 

 
فاطمأن قلب الصياد قليلا وقال: توجهت إلى الله بالدعاء قائلا 

 
اللهم لقد أراني قوته علي، فأرني قوتك عليه 

 
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا * * * فالظلم ترجع عقباه إلى الندم 

 
تنام عينك والمظلوم منتبه * * * يدعو عليك وعين الله لم تنم 

 
 


Revenir en haut
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 22:47 (2016)    Sujet du message: المزارع والحصان

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Ouled Cité Mahieddine Ayoune el zorgue Index du Forum ->
Divers
-> أمثال و حكم
Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Portail | Index | forum gratuit | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com